الأحد، 26 سبتمبر، 2010

زمننا فلك يدور

وما أن انتهى أمشير
حتى سمعت المشير
إلى جمال الربيع
ينظم فيه البديع
فقلت له عند اللقا
والإحسان خير التقى:
زمننا فلك يدور
فهل نحن لخير الدور
أعددنا الزادا
وخفنا المعادا
أم نامت عيون
وأطبقت جفون
لا يعرف النوم المحبون
وحديثنا كله شجون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق