الأحد، 26 سبتمبر، 2010

الفسطاط بعين الخطاط

في خضم التاريخ بروح الغواص، أسبح في فضائك يا عمرو اين العاص
يا مدينة عَمَرَها عمرو وأصحابه، فكانت للإسلام في مصر أول حاضرة
الآن الآن بوحي بأسرارك، واقبسينا نورا من بنات أفكارك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق